U3F1ZWV6ZTQzMzM1OTQwODMyX0FjdGl2YXRpb240OTA5MzY0MTgzNDY=
random
أخبار ساخنة

المتابعون

هواوي مجبرة على استعمال النسخة المفتوحة ناشر الخبر من أندرويد

هواوي مجبرة على استعمال النسخة المفتوحة ناشر الخبر من أندرويد





القناوي للمعلوميات



تجابه مؤسسة هواوي تداعيات الأحكام الأمريكية الأخيرة، إذ علقت مؤسسة جوجل ترخيص نظامها التشغيلي أندرويد فيما يتعلق لهواوي، الأمر الذي يشكل ضربة عظيمة لصانعة التليفونات الصينية بعد الحملة الأمريكية على مؤسسات التقنية الصينية.

وصرح متحدث باسم مؤسسة جوجل: نحن نلتزم بالطلب، ونراجع التداعيات، ويظهر أن المطلب، في تلك الوضعية، هو المرسوم الأخير الصادر عن وزارة التجارة الأمريكية بوضع هواوي على “لائحة الكيانات”، وهي لائحة بالشركات التي لا يمكنها شراء التقنية من المؤسسات الأمريكية دون قبول السلطات.

وشدد متحدث باسم عملاقة البحث لوكالة رويترز أن دكان جوجل بلاي Google Play، والحماية الطموح من Google Play Protect سيستمران في الشغل على أجهزة هواوي الجارية.

وبصرف النظر عن أن تليفونات هواوي الجارية بشأن العالم لن تتأثر مباشرة بالقرار، فإن المستقبل بخصوص تعديلات تلك التليفونات – وأي تليفونات حديثة تنتجها هواوي – سيظل محل تساؤل.

وأصبحت هواوي مجبرة هذه اللحظة على استعمال مشروع أندرويد المفتوح ناشر الخبر AOSP، الأمر الذي يقود إلى منعها من استعمال تطبيقات وخدمات جوجل المهمة، التي يتنبأ المستهلكون خارج الصين وجودها على أجهزة أندرويد.
وتخطط جوجل لوقف وصول المؤسسة الصينية إلى الكثير من تطبيقات وخدمات أندرويد الرئيسية، بما في هذا دكان جوجل بلاي، إلى منحى تطبيقات مثل جيميل، ويوتيوب، ومحرك بحثها، ومتصفحها للويب كروم، والتي يحتاج وجودها اتفاقية ترخيص مع جوجل.

ويعني ذلك أيضًا أن هواوي لن تكون قادرة على إرسال تطويرات الأمان لنظام أندرويد، أو كحد أدنى تؤخر وصولها حتى إتاحتها عبر مشروع أندرويد المفتوح المصرح بالخبر AOSP، على افتراض أن المؤسسة تستخدم نظامها للتحديث.

وبالنظر حتّى أندرويد هو نسق تشغيل مفتوح المصرح بالخبر، فإن بإمكان هواوي، من الناحية النظرية، استعمال التعديلات للإصدار العام لنظام التشغيل لمتابعة تعديل هواتفها الفطنة.

ومع هذا، فإن خسارة دكان جوجل بلاي – الذي يعد فيما يتعلق للمستخدمين خارج الصين باعتبار ناشر الخبر الأساسي لتطبيقات أندرويد 
– وعدم وجود تطويرات أمنية من صنع جوجل؛ قد يشكلان مانعًا عظيمًا فيما يتعلق لآفاق التليفونات والأجهزة اللوحية المستقبلية للشركة.

ووفقًا لوكالة رويترز، فإن المباحثات ما تزال جارية داخل مؤسسة جوجل بخصوص ما من الممكن أن توفره لشركة هواوي، دون مخالفة القائمة السمراء الأمريكية.

وتعرضت المؤسسة الصينية لضغوط متزايدة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والحكومة الأمريكية؛ نتيجة لـ الرهاب من استعمال السلطات الصينية معداتها للتجسس على الشبكات الأمريكية.

واستمرت المخاوف الأمريكية منذ مرحلة طويلة، إذ نصحت وكالات المُخابرات الأمريكية في عام 2018 من استعمال أجهزتها، ووصف السياسيون الأمريكيون المؤسسة الصينية بأنها تشكل ذراعًا فعالًا للحكومة الصينية.

وتؤكد هواوي أنه غير ممكن للحكومة الصينية استعمال معداتها، أو إدخار أبواب خلفية ضمنها، وظلت المؤسسة متفائلة بخصوص مستقبل أعمالها، إلا أن الضربة الأخيرة من جوجل تشكل خطراً كبيراً على مستقبل أفعال هواوي الرئيسية في ميدان التليفونات المحمولة.

وقد كانت المؤسسة الصينية قد طورت أنظمتها التشغيلية في حال حظرها من استعمال أندرويد وويندوز، إلا أن بالنظر إلى مخاوف الولايات المتحدة الامريكية بخصوص التدخل الأجنبي، فمن المرجح أن يجابه نظامها التشغيلي المطور إقليميًا مزيدًا من التدقيق بالمقارنة مع نسق جوجل.
الاسمبريد إلكترونيرسالة