U3F1ZWV6ZTQzMzM1OTQwODMyX0FjdGl2YXRpb240OTA5MzY0MTgzNDY=
random
أخبار ساخنة

المتابعون

فيسبوك تفسر داع ظهور منشورات دون غيرها

فيسبوك تفسر داع ظهور منشورات دون غيرها



أعلنت مؤسسة فيسبوك الغطاء عن الخوارزمية التي تحدد المنشورات التي تبدو في صفحة "آخر الأنباء" (نيوز فيد) وهذا في محيط محاولة لمزيد من الشفافية ولمنح المستعملين هيمنة أضخم على حساباتهم.

وطرحت المؤسسة خاصية "لماذا أشاهد ذلك المنشور؟" بدءا من يوم الإثنين وتقدم بعض اللمحات عن عشرات الآلاف من الأسباب التي تستخدمها شبكة الاتصال الاجتماعي لترتيب الحكايات والصور والفيديوهات في صفحة "آخر الأنباء".

وصرح جون هيغمان رئيس قسم آخر الأنباء في فيسبوك للصحفيين، يوم الإثنين، "الأساس في تلك الوسيلة هي أنها تسمح للمرء بمعرفة داع ظهور منشور ما في صفحة آخر المستجدات المخصصة به، ويساعده ذلك في الاطلاع على الخطوات التي قد يريد اتخاذها إذا أراد تحويل ذلك".

وبعد سلسلة من فضائح الخصوصية، تتطلب فيسبوك إلى استرجاع ثقة المستعملين مع تأهبها لافتتاح خدمة مراسلات واحدة تجمع بين فيسبوك ماسنجر وواتساب وإنستغرام.

وصرح هيجمان إن الخاصية الحديثة سوف تظهر للمستخدم المعلومات التي تربطه بمنشور ما كعلاقة الصداقة التي تربطه بالشخص الذي بعث المنشور على طريق المثال أو المرات التي ضغط فيها على زر "أعجبني" على منشورات ذلك الفرد أكثر من  غيره أو تعليقه كثيرا على ذلك النوع من المنشورات من قبل، أو ما لو كان ذلك المنشور شائعا في صفوف المستعملين الذين يملكون الاهتمامات ذاتها.
واستكمل هيغمان أن الخاصية ستحدد تفاصيل بعض التفاعلات التي دفعت الخوارزمية إلى الوصول لتلك النتيجة لكنها لن تبدو آلاف الأسباب التي يقع تأثيرها على المرسوم.

وتابع "حاولنا التركيز فعليا على العلامات الأكثر أهمية ولعب الدور الأضخم فيما يجعل الناس يشاهدون منشورا دون غيره".

وصرح "لا نعتقد أن ذلك سيحل كل ما يرتبط بموضوع الشفافية لكننا نشاهد أنها خطوة هامة".

ونوه حتّى فيسبوك طورت الوسيلة الحديثة مع مجموعات بحثية في نيويورك ودنفر وباريس وبرلين.

وتعمل فيسبوك على تجديد خاصية "لماذا أشاهد ذلك الإشعار العلني؟" التي أطلقتها قبل أعوام ضئيلة لإضافة تفاصيل مثل كيفية استهداف الإعلانات للعملاء استنادا لقوائم البريد الإلكتروني.

وغيرت المؤسسة استراتيجيتها لصفحة آخر الأنباء في مستهل 2018، عندما قد قررت إعطاء الأولوية لمنشورات العائلة والأصدقاء على المحتوى الدعائي.
الاسمبريد إلكترونيرسالة