كاسبرسكي تتيح وسيلة تنبيه للدفاع عن المستعملين من “برمجيات الملاحقة” على هواتفهم

كاسبرسكي تتيح وسيلة تنبيه للدفاع عن المستعملين من “برمجيات الملاحقة” على هواتفهم


مدونة القناوي


أجرت كاسبرسكي لاب تحسين للحل Kaspersky Internet Security المخصص بنظام التشغيل أندرويد بإلحاق تنبيه للحماية من انتهاك الخصوصية، وهي أفضلية حديثة تنبه المستعملين إذا كانت معلوماتهم المخصصة تحدث مراقبتها عبر برمجيات تجسس متوفرة تجاريًا.

وبصرف النظر عن أن ذلك النوع من البرمجيات يُعتبر قانونيًا، فإن وجود البرمجية هو عادةً غير مرغوب فيه من المستعمل المستهدف به وبغير علمه. وتنص صفحة التنزيل المخصصة بتلك البرمجيات، في بعض الحالات، على أن الغاية المحدد منها هو استعمالها للتجسس سرًا على المستهلك، ما صرف كاسبرسكي لاب إلى إتاحة وسيلة خاصة للتنبيه إلى وجود مثل تلك البرمجيات، ما يمكن المتضررين من تحديد ما يرغبون في القيام به حيالها.

وتُعد برمجيات التجسس التجارية تطبيقات تعمل في خلفية التليفون المحمول الذي تكون مثبتة عليه، والتي يمكن استعمالها لرصد نشاط الجهاز وتتبعه. وعادةً ما تُستخدم للتجسس على الشركاء أو الشركاء السابقين، وليس هنالك ما يمنع الأفراد من استعمال تلك البرمجيات لاستهداف أشخاصٍ معينين لأهداف خبيثة. وغالبًا ما يتم هذا بدون معرفة الضحية، ما يقود إلى الدلالة إلى تلك الأشكال من البرمجيات عمومًا باسم برمجيات الملاحقة Stalkerware. ولهذه البرمجيات وظائف متنوعة تسمح في الغالب للفرد الذي ثبتها على جهاز ضحيته بالوصول إلى بيانات عن الجهاز والرسائل النصية القصيرة والصور ومحادثات شبكات الاتصال الاجتماعي وبيانات تحديد الموقع الجغرافي، وفي بعض الحالات، نقل التسجيلات اللحظية للصوت والكاميرا.

ويتطلب تثبيت واحدة من برمجيات الملاحقة على جهاز فرد آخر حيازة الجهاز ذاته، إلا أن العملية تحدث بشكل سريع بواسطة تنزيل تنفيذ على التليفون من موقع توزيع على الويب. واستطاعت برمجيات كاسبرسكي في العام 2018 الكشف عن وجود برمجيات الملاحقة على 58,487 جهازًا، ما يثبت خطورة ذلك الوعيد. وقد جرى الكشف عن برمجيات الملاحقة وانتقادها علنًا عديدة مرات، بالرغم من صعوبة تخيل فرصة شيوع مثل ذلك الغزو الصارخ للخصوصية عدا عن أن يكون أصلًا متوفرًا في المتناول، ومع هذا، ما زال وضعها ملتبسًا في أكثرية البلاد والمدن.

وطورت كاسبرسكي تنبيهًا للفت مراعاة مستخدمي حل الحراسة الطموح Kaspersky Internet Security على نسق أندرويد إلى وجود تلك البرمجيات على أجهزتهم.
ايضاً نظر الباحثون في كاسبرسكي لاب إلى المرأى الأوسع لمثل تلك البرمجيات، فجاء التقرير المتخصص المعنون Beware of stalkerware (احذروا برمجيات الملاحقة) مشتملًا على فحص لبرمجيات التجسس المتوفرة تجاريًا، بما فيها تطبيقات رصد المستهلكين الأكثر شيوعًا. ويُظهر البحث أن تلك البرمجيات، بقرب الغزو الظاهر للخصوصية، تحتاج عمومًا إلى إجراءات حراسة للمعلومات الحساسة التي تحدث الإستيلاء عليها. فعلى طريق المثال، وُجد أن خمسًا من أصل 10 برمجيات ملاحقة خضعت للتحليل إما شهدت اختراقًا للمعلومات أو أنها كانت عُرضة للاختراق، حتى أن المحللون اكتشفوا مؤسسة منتجة لإحدى تلك البرمجيات تقوم بتخزين ملفات معلومات الضحية على خادم ذي ثغرة أمنية حرجة، ما يترك تلك المعلومات المخزنة عُرضة للتسرب.

وتكشف التعليم بالمدرسة التي أجراها باحثو كاسبرسكي لاب أيضًا عن مدى ما يطلق عليه “تصنيع برمجيات الملاحقة”. فقد وجد الباحثون أنه حتى البرمجيات التي تم إيقافها أو على أقل ما فيها الادعاء بهذا، يستمر تسويقها عبر قنوات الاتصال الاجتماعي الحكومية المخصصة بالشركات المنتجة لها، 
وتتيح للمشترين الحصول عليها على حسب نماذج تجارية شبيهة بحقوق الامتياز.

وتقوم كاسبرسكي لاب، منذ أعوام، بوضع إشارات على التطبيقات غير المصنفة بأنها برمجيات خبيثة ولكن يُحتمل أن تنطوي على أضرار، بما فيها البرمجيات الدعائية وما يُسمى “برمجيات التجسس القانونية”، حتى أن تملك وسم “ليس فيروسًا”. ومع هذا، ونظرًا لازدياد إشكالية إساءة استعمال الخصوصية، فقد أصدرت قرارا المؤسسة الدولية المتخصصة بالأمن الإلكتروني إرجاع تقدير أسلوب إيصال البيانات المرتبطة بأنواع محددة من التهديدات إلى الزبائن.

وشدد أليكسي فيرش الباحث الأمني عند كاسبرسكي لاب، حرص المؤسسة على استكمال المشقات التي تبذلها بعض الشركات الإعلامية والمنظمات غير الرسمية، مثل “منظومة الأطراف الحدودية الإلكترونية” Electronic Frontier Foundation، وهي ممنهجة عالمية غير هادفة للانتصار مهتمة بالحقوق الرقمية، لتدعيم الخصوصية والأمن للسكان المعرضين للخطر على مستوى العالم، والقضاء على التهديدات التي تنطوي عليها برمجيات الملاحقة، وتحدث: “استلهمنا نشاطات تلك الجهات لدرجة أننا قررنا إعادة نظر الأسلوب التي تتعامل بها منتجاتنا مع تلك البرمجيات. ونتيجة لهذا، بتنا هذه اللحظة نضع إشارات على برمجيات التجسس التجارية مع تنبيه معين ينذر المستعملين من المخاطر التي تنطوي عليها، إذ نعتقد أن المستعملين يملكون الحق في علم ما لو كان مثل تلك البرمجيات مثبتًا على أجهزتهم، وسوف يساعدهم تنبيهنا الحديث على القيام بهذا وتقدير المخاطر بأسلوب سليمة”.

ومن الممكن تنزيل الحل Kaspersky Internet Security لنظام أندرويد والمشتمل على تنبيه الخصوصية الحديث من دكان جوجل بلاي.

موضوعات تهمك :-


أبرز 5 دول تتسابق بهدف التميز في الذكاء الاصطناعي

جديد قسم : برامج كمبيوتر

إرسال تعليق